أرنوب الطيوب في زيارة جدته

٢٠ ر.س

من سلسلة: قِصَصٌ قَصِيرَةٌ

اشْتَاقَ أَرْنُوبٌ الطَّيُّوبُ إِلَى جَدَّتِهِ كَثِيرًا، وَرَغِبَ فِي زِيَارَتِهَا، إِلَّا أَنَّ بَيْتَهَا كَانَ فِي قَرْيَةٍ بَعِيدَةً جِدًّا عَنْ بَيْتِهِ...

فَكَّرَ أَرْنُوبٌ كَثِيرًا فِي وَسِيلَةٍ تُوصِلُهُ إِلَى بَيْتِ جَدَّتِهِ، فَخَطَرَتْ فِي بَالِهِ فِكْرَةٌ رَائِعةٌ وَمُثِيرَةٌ... تَعَالَ وَانْظُرْ مَاذَا فَعَلَ أَرْنُوبٌ الطَّيُّوبُ لِيُدْخِلَ السُّرُورَ عَلَى قَلْبِ جَدَّتِهِ.



كلمة لأولياء الأمور والمعلِّمين:

هَذِهِ سلسلةٌ قصصِيَّة تُركِّزُ على تعلِيمِ الطِّفلِ سلوكيَّاتٍ أساسيَّةً في حياتِهِ اليوميَّةِ، بأسلوبٍ بسيطٍ وممتعٍ...

ففي هذهِ القصَّةِ يتعلَّمُ الطِّفلُ الحرصَ على صلةِ رحمهِ وإدخالِ السرورِ على أقربائِهِ لا سيَّما كبارِ السِّنِّ، بالإضافةِ إلى معرفةِ آليَّةِ إرسالِ الطرودِ البَريديَّةِ والخطواتِ المتَّبعةِ في إتمامِ العمليَّةِ كاملةً، وذلكَ منْ خلالِ شخصيَّةِ أرنوبٍ الطَّيُّوب ورحلتِهِ الَّتِي يغامرُ بهَا للوصولِ إلى جدَّتِهِ وإسعادِهَا...  


هذا الكتاب يعمل مع القلم القارئ 123القارئ (يُباع القلم منفصلًا).


  • ٢٠ ر.س